شبابيك
السلام عليكم ورحمة الله وبكراته

احبتنا زوار الموقع الكرام نود اعلامكم جميعا بان المنتدى مفتوحاً للجميع لذلك فلا تبخلوا علينا بزيارتكم والتصفح ولو بالقراءة والدعاء

لا نريد ان نجبركم على التسجيل للتصفح نريدكم فقط ان استفدتم شيئاً من الموقع بان تدعو من قلبك لصاحب الموضوع والعاملين بالموقع

ودمتم بحفظ الله ورعايته

"خير الناس أنفعهم للناس"

ايميل الادارة : Aziz4des

ABO_ABO615@YAHOO.COM

شبابيك


 
الرئيسيةالرئيسية  الــبــوابــةالــبــوابــة  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 مذكرات ساكن عِمارة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
khabab
عضو جديد
عضو جديد


كلمتك للاعضاء : حٍّيَآكَمً آللهٍَ فْيَ آلمنتدى
ذكر
عدد المساهمات : 70
تاريخ التسجيل : 24/04/2011

مُساهمةموضوع: مذكرات ساكن عِمارة   الأحد أبريل 24, 2011 9:05 am

مقدمة


مذكرات ساكن عِمارة
















ليس لهذه القصة الغريبة بداية واضحة سوى حادثة انتحار جاري... فكل شيء قبل تلك الحادثة كان ضبابياً مشوشاً يكتنفه الغموض.

رغم إنني موقنٌ في قرارة نفسي – حتى هذه اللحظة – أنها لم تكن فعلاً البداية الحقيقية لكل ما حدث بعدها..


فالقصة ليست
قصتي وحدي، و لا أعتبر نفسي بطلها بأي حال من الأحوال، بل أنا مجرد شاهد
عيان رأى أكثر مما ينبغي له.. و على وشك أن يدفع الثمن.


ربما تكون البداية الحقيقية في صبيحة اليوم الذي انتقل فيه جاري (رضا) للسكن في الغرفة 25 لأول مرة..


أو ربما بعدها بستة أيام عندما شَهدتُ ذلك الشجار الفظيع الذي دبّ فجأة في مقهى العم (حمادة)..


على أية حال هل يهم حقاً أن أكتشف كيف بدأ كل شيء؟؟


هل أستطيع حقاً
أن أعود بشريط ذاكرتي إلى الوراء و أضع اصبعي قائلاً: "من هنا ابتدأ كل
شيء.. في اليوم الفلاني و المكان الفلاني و بالحادثة الفلانية"؟؟


ربما لن أعرف
أبداً كيف اندلعت الشرارة الأولى لسلسة الأحداث الماضية، كل ما أعرفه أن
نارها أحرقتني بالكامل! و لم يبقَ أمامي سوى خيار واحد.. قد يسميه أحدهم
"خيار الجبناء"، لكن كيف لمن عاش ما عشت و رأى ما رأيت أن يكون أي شيء إلا
جباناً؟!

نعم.. لم يعد
مهماً أن أعرف بداية قصتي.. لأنني أعرف الآن نهايتها.. و ها هو المسدس
أمامي ينتظر حتى يغرس رصاصة واحدة رحيمة في جمجمتي تقطع سلسة الأفكار
المجنونة التي استحوذت على آخر ذرة من كياني. لكنني لن أفجر دماغي قبل أن
أنتهي من الكتابة..


لا أدري سبب
اصراري الغريب على تدوين كل ما حدث معي رغم أنه لم يعد بداخلي أدنى تعلّق
أو رغبة بالحياة.. و ليس هنالك مخلوق واحد سيحزن أو يتألم لوفاتي.


ربما لأنني لا أريد أن يمر موتي مرور الكِرام كما حدث مع جاري المسكين (رضا)...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
مذكرات ساكن عِمارة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبابيك :: أدب وشعر ::   :: الروايات-
انتقل الى:  
جميع الحقوق محفوظه لـ شبكه شـبـابـيـكـ - Copy Rights Reserved 2011