شبابيك
السلام عليكم ورحمة الله وبكراته

احبتنا زوار الموقع الكرام نود اعلامكم جميعا بان المنتدى مفتوحاً للجميع لذلك فلا تبخلوا علينا بزيارتكم والتصفح ولو بالقراءة والدعاء

لا نريد ان نجبركم على التسجيل للتصفح نريدكم فقط ان استفدتم شيئاً من الموقع بان تدعو من قلبك لصاحب الموضوع والعاملين بالموقع

ودمتم بحفظ الله ورعايته

"خير الناس أنفعهم للناس"

ايميل الادارة : Aziz4des

ABO_ABO615@YAHOO.COM

شبابيك


 
الرئيسيةالرئيسية  الــبــوابــةالــبــوابــة  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 الخيانة !!! *

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
khabab
عضو جديد
عضو جديد


كلمتك للاعضاء : حٍّيَآكَمً آللهٍَ فْيَ آلمنتدى
ذكر
عدد المساهمات : 70
تاريخ التسجيل : 24/04/2011

مُساهمةموضوع: الخيانة !!! *   الأحد أبريل 24, 2011 8:31 am


الخيانة !!!












بسم الله الرحمن الرحيم

الظلام يلف ردائهُ حول المكان لكن بصمت !!
مازالت تلك الشمعة الخافتة تقاوم تلك السواد لكن بوهن !!

كانت جاسة على الكرسي وقد فرشت الروقة أمامها لتخط عليها بالقلم الذي قد تململ حبيسا في يدها ...
تقدمت إليها ...
جلس بجاورها لعلها ترمقني أو تجاوبني !!
أصدرت حفيفا ... ثم قلت :
- ماذا تكتبين ؟
لم تجاوبني وكأن الليل قد لف حولها قيوده وأطبق عليها يسكونه !!!
قمت ونظرت إلأى الورقة وعيني تقفز من سطر إلى آخر ... إلى أن صحت في وجهها ...
- غبية !!!
لم تجاوبني ، ولم تتأثر بالكلمة مع أنها أثرت فيني ، ولم يهزها مع أنها هزتني ولم تحزنها مع أنها أحزنتني !!!
- هل أصبح أسرار الناس ألعاب تتلاعبين بها ؟

أجابت لكن في سكون

-
ماذا تقصد بأسرار ؟ وأي أسرار ؟



كان ذالك الرد كفيلا
بأن يردني هائما منكسرا ! لذا أكملت من دون جواب




-
لقد وضعت فيك أملي بعد ما تحطمت الآمال ، لقد سكبت من أجلك آلاف دماعت
الحارقة من بعد أن أذتني اللحضات ، لقد حملت عليك الآلاف من الأسرار ، لقد أظهرت
لك شخصيتي الحيقية من بعد أن ألفت آلاف الشخصيات ، تلاعبت بكل من صاحبته ، أعطيته
شخصيتي الكاذبة والمنافقة ، إلا أنت ...




التفت إلى في أسى
وقالت :




-
إلى متى ستنافق ؟ وتظهر عكس ما فيك ؟ ألم يحين الوقت الآن ليعلم كل
الخلائق حقيقتك ؟ ألم يقترب يوم جمعهم ليعلموا أمرك ؟




فقلت : ( من دون أن ألتفت إلى ردها )



-
لقد شددت لجامك ، وربط حولك قيودي كي لا تتوهي ، عانتك من بعد رجائك
...




ثم تنفست بحقن وقلت
بكل تثاقل :




-
آواه ! ... يالك من نفس



التفت إلى من بعد أن خلت سبيل القلم لتقول :



-
ما زال هناك التراب لتواري بها ذنوبك ، وما زال لليل كساء لتناجي فيها
ربك ...




وبحركة مفاجئة قامت ومزقت
الأوراق بصورة عفوية ومن ثم اقتربت مني وهمست :




-
وما زلت كاتمت أسرارك !
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الخيانة !!! *
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبابيك :: أدب وشعر ::   :: الروايات-
انتقل الى:  
جميع الحقوق محفوظه لـ شبكه شـبـابـيـكـ - Copy Rights Reserved 2011